أوعى تقولوا يا سيدي!

لو ليك عند الكلب حاجة؛
لاغيه بأي حاجة..


أنا حساس وخيالي

من كتر ما أنا حساس وخيالي؛
لما الفيلم أو المسلسل بيخلص بحس أني بقيت وحيد!

** لو عندك نفس المشكلة، يالا نتعالج!

** العلاج هو الواقعية؛ فيه منها شراب، حبوب، ولبوس.

** اللبوس أكثر فاعلية!


قانون المعاملة بالمثل البكداشي

أنا هعامل كل واحد بطريقة معاملته معي؛ وبالتالي حكمك على تصرفاتي هو حكمك على ذاتك من وجهة نظري.


أحد أهم قواعد ضباط المخابرات

لا للإندهاش؛ نعم للبرود في كل شيء؛ لا للعراك؛ نعم للإبتسامة ..

ملحوظات (أخطاء أفلام):

– ضباط المخابرات لا يخرجون كارنيهاتهم (أصلاً بيمشوا من غيرها) !
– ضباط المخابرات بيعرفوا بعضهم البعض بسهولة ويسر (المشكلة أنك تعرف ده بيعمل أيه هنا) !
– ضباط المخابرات لا ينجذبون لأي فتاه (ده شغل أفلام رخيص ) !
– ضباط المخابرات مش كلهم مزز (ده شغل أفلام رخيص برضه) !
– ضباط المخابرات لا يشعرون بأي متعة في أي شيء (فهم دائماً مُبنجون عن طريق قوى العقل الباطن في فصل الشعور عن العقل الواعي؛ ممكن يعشقك في خياله ولما تبقي قدامه ولا بيصلك أصلاً ) !
– ضابط المخابرات بلا شخصيات حقيقة؛ فشخصيته يفصلها وهو يتكلم معك!


شخصيتي المزيفة

تلك اللحظة لما أبقى في Interview ويبدأ عقلي الباطن في Faking شخصيتي الحقيقة لشخصية تتناسب مع متطلبات الوظيفة!

حوار:

عقلي الواعي: خليك صريح!
الباطن: الصراحة مبتنفعش الأيام ديه!
الواعي: بس أنت طول عمرك صريح جداً!
الباطن: ماهو يا مغفل أنت معندكش شخصية!
أنت شخصيتك عبارة عن Faking دائماً للمطلوب!
الواعي: تصور مكنتش واخد بالي!
الباطن: الكلام ده في كل حياتك على فكرة يا فالح!

» أكمل القراءة


كل البنات بتدلع

كل البنات بتعرف تدلع بس مش كلهم بيدلعوا على أي حد!

فمش عشان البنت مش بتدلع عليك يبقى مبتعرفش؛

ده يبقى معناه أنها شيلة الدلع للمحظوظ مش ماشية توزع دلع على أي صعلوك ..