تقييم الحضري من مدير في شركة multinational


الغيرة تفرز أسئلة

الغيرة تفرز أسئلة في غير موضعها


Women Projecting Their Hatred

When she wrote what I wanted to write


Likes Seeker

حوار:

د. طارق: بس عجبني أنك مش likes seeker!

أنا: أنا بكتب من ٢٠٠٦ وعديت بمراحل كتيرة، زي likes seeker ودة إل خلاني مرة أمسح كل ما كتبت وأقفل كل my accounts وعديت بمرحلة أنا موجود وبمرحلة أني أكتب إل الناس عايزة تقرأه.. يعني لفيت لفة حلوة لغاية ما وصلت هنا.. لفة جوة دماغي.


وريني كدة أنت مخبي أيه ورا جنانك

حوار:

هو1: أنت عارف… أحنا ممكن نخبي أيه ورا جنانك دة؟
هو2: عارف.. ياما ناس كتير طلبت مني حاجات كتيرة أخبيهالهم ورا جناني..

هو1: وخبيتها؟
هو2: طبعاً يا فندم… حضرتك ممكن تلف وأدخلك ورا عند جناني وخبي إلـ أنت عايزه يا فندم.. بس لو حابب تطلع على حاجة حد مخبيها هناك.. ياريت تقول لي… عشان كل حاجة ليها حاجة.

هو1: تقصد كل حاجة ليها ثمن؟
هو2: يا فندم مفيش حاجة تغلى عليك.


أحساسك أيه لو أنا العريس؟!

المكان: فرح
الأشخاص: هو وهى (أصدقاء مقربين منذ ٩ سنوات)

حدث قبل المشهد: طلب الزواج منها وردت أنها مش عارفة بتحبه كصديق ولا حبيب.

بداية المشهد: هم الأتنين باصين للعريس والعروسة.

هو: بقول لك!
هى تلتفت نحوه في صمت

هو: هوا لو أنا مكان العريس دة وبتجوز دلوقتي شعورك هيبقى أيه؟

هى تحدق في صمت

**لحظات صامتة**

هى تبدأ بالبكاء

هى: أنا رايحة الحمام وراجعة.

هى تختفي

**المشهد يظلم عليه**